علامات تدل على تعاطي المخدرات : 10 علامات تؤكد الاصابة بالادمان

علامات تدل على تعاطي المخدرات : 10 علامات تؤكد الاصابة بالادمان

بدايةً، يجب أن ندرك أهمية التعرف على علامات تعاطي المخدرات في محاولة للمساعدة في توعية المجتمع ودعم الأشخاص الذين قد يعانون من هذه المشكلة ؛ يُعتبر تعاطي المخدرات مشكلة صحية خطيرة تؤثر على الفرد والأسرة بأكملها، ويمكن أن يكون له تأثيرات سلبية على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية.

في هذا المقال، سنتناول علامات تدل على تعاطي المخدرات وكيف يمكنك التعرف على هذه العلامات بسهولة، بالإضافة إلى معلومات حول الأعراض والعلامات المرتبطة بالانسحاب من الإدمان وأهمية زيارة الطبيب في هذا السياق.

كيف تعرف أن في بيتك مدمن مخدرات بسهولة؟

كيف تعرف أن في بيتك مدمن مخدرات بسهولة

يمكنك معرفة أن في بيتك مدمن مخدرات بسهولة من خلال تثقيف نفسك حول اضطراب تعاطي المخدرات، ومعرفة علامات الشخص المدمن و أنواع المخدرات وطرق استخدامها والأدوات التي تكون بحوزة المدمن بشكل مستمر، ذلك بالإضافة إلى علامات تعاطي المخدرات التي تعد الطريقة الأمثل لاكتشاف المدمن، ونذكرها تفصيليًا كما يلي.

علامات تعاطي المخدرات

  1. فقدان الوزن.
  2. التعرق الشديد.
  3. إحمرار العين.
  4. نزيف الأنف.
  5. إهمال الدراسة.
  6. العزلة الاجتماعية.
  7. الاكتئاب والحزن.
  8. طلب الأموال.
  9. ضعف التوكيز والذاكرة.
  10. تقلبات العواطف.
  11. التشوش في الكلام.

العلامات التى تدل على تعاطي المخدرات

تتغير شخصية المدمن بشكل كبير نتيجة تأثير المخدرات بمختلف أنواعها على الدماغ والجسم، ويظهر ذلك من خلال التغيرات النفسية والجسدية والسلوكية، وإليك علامات تعاطي المخدرات ؛ تجعل من السهل معرفته وإمكانية مساعدته، وتشمل:

  1. اضطرابات في الوزن: يؤثر المخدر على شهية المدمن وقد يصاب بسوء التغذية ويظهر ذلك من خلال خسارة في الوزن بشكل واضح، أيَصا قد يكون المخدر من النوع الذي يعمل على زيادة الشهية ما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة أو زيادة ملحوظة في الوزن.
  2. المظهر السيئ: عادة يظهر المدمن بشكل سيء وغير مهندم نتيجة لعدم الاهتمام بنظافته الشخصية، وإعطاء الأولوية للحصول على المخدر وتعاطيه فقط.
  3. التعرق الشديد: بعض أنواع المخدرات تؤدي إلى زيادة درجة حرارة الجسم، مما يسبب الإفراط في التعرق، وعادة يكون رائحة المدمن سيئة نتيجة للتعرق المفرط.
  4. إحمرار العين: تتسبب بعض الأنواع من المخدرات في توسيع الأوعية الدموية في العين، ما يؤدي إلى احمرارها وعدم وضوح الرؤية.
  5. نزيف الأنف: تعاطي المخدرات عن طريق الاستنشاق يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية في الأنف، والتهاب الأغشية المخاطية ما يسبب نزيف الأنف أو سيلان الأنف بشكل مستمر.

اقرأ المزيد عن: اعراض ادمان الحبوب المخدرة

الأعراض النفسية لمتعاطي المخدرات:

تحدث الأعراض النفسية لمتعاطي المخدرات نتيجة التأثير السلبي للمواد الفعالة على النواقل العصبية في الدماغ وحدوث خلل في وظائف أنظمة المخ، ما يسبب الإصابة بما يلي:

  • الاكتئاب والحزن: يؤدي تعاطي المخدرات إلى اعتماد الدماغ على المخدر في إنتاج مادة الدوبامين التي تعمل على تنظيم الحالة المزاجية، ولا تقوم الدماغ بإطلاقها بشكل طبيعي، وذلك يجعل المدمن في حالة حزن ويأس وكآبة حتى يتعاطى جرعته من المخدر، وعندما ينتهي مفعول الجرعة يعود لحالته السابقة، وبمرور الوقت يتوقف الدماغ عن الاستجابة للمخدرات ويؤدي للإصابة بالاكتئاب الشديد.
  • العزلة الاجتماعية: تعد العزلة الاجتماعية وتجنب التواجد مع الأسرة والأصدقاء من أبرز العلامات التي تميز مدمن المخدرات، نظرًا لحاجته الشديدة لتناول المخدر فور انتهاء مفعول الجرعة، ورغبته في عدم ملاحظة الأشخاص من حوله التغيرات النفسية والسلوكية التي تظهر عليه.
  • القلق والتوتر: يظل متعاطي المخدرات في حالة قلق وتوتر مستمرة، تظهر من خلال رعشة الأطراف والتعرق والنظر حوله كأن هناك من يراقبه، وذلك نظرًا لتأثير المخدرات على الجهاز العصبي وصعوبة ضبط النفس التي يعاني منها المدمن.

الأعراض السلوكية لمتعاطي المخدرات:

تظهر بعض السلوكيات غير المسؤولة من الشخص الذي يتعاطى المخدرات ومن السهل ملاحظتها من خلال التالي:

  • طلب الأموال: عادة يفقد المدمن أمواله الخاصة بشكل سريع، ويبدأ في الاقتراض من الأشخاص المحيطين به، ولا يستطيع إعادة الأموال التي يقترضها، ويعود لطلب المال مرة أخرى، وذلك نتيجة زيادة رغبته في الحصول على جرعة المخدر وتأمين الجرعات الأخرى من خلال شرائها باستمرار.
  • إهمال الدراسة والعمل: لا يستطيع متعاطي المخدرات الاهتمام بدراسته أو بعمله كسابق عهده، وذلك لأن المخدرات أصبحت هي مركز الاهتمام الوحيد في حياته وتسيطر على تفكيره، ويظهر ذلك من خلال تدني مستواه الدراسي أو تكرار الرسوب، أو عدم الالتزام بمواعيد العمل وانخفاض الإنتاج في وظيفته.

اقرأ المزيد عن: انواع المخدرات وتأثيرها

أعراض تعاطي الكحول

أعراض تعاطي الكحول تختلف عن أعراض تعاطي المخدرات هي مجموعة من المشاكل النفسية والصحية والسلوكية التي يعاني منها المدمن نتيجة تناول الكحول بشكل قهري وبصورة يومية، ومن أبرز هذه الأعراض:

  • لا يستطيع التحكم في كمية الكحول التي يتناولها.
  • الضعف العام.
  • آلام العضلات.
  • رعشة الأطراف.
  • التعرق.
  • التهيج.
  • القلق والتوتر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • حساسية شديدة تجاه الصوت والضوء.

اقرأ المزيد عن: سمات شخصية المدمن

علامات الانسحاب وما بعد الإدمان

علامات الانسحاب وما بعد الإدمان تعد من أصعب المراحل التي تواجه المدمن حال التوقف بشكل مفاجيء عن تعاطي المخدرات أو عدم حصوله على جرعته المعتادة، وتعد أيضًا هي السبب في فشل كافة محاولات الإقلاع عن الإدمان بدون علاج، ومن أكثر هذه العلامات شيوعًا:

  • الرغبة الشديدة في الحصول على المخدرات.
  • الانفعال والعنف.
  • تقلبات مزاجية شديدة.
  • الاكتئاب والقلق.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • اتساع حدقة العين.
  • نوبات هلع.
  • اضطرابات المعدة “الإسهال والإمساك والغثيان والقيء”.

متى تزور الطبيب؟

يجب عليك أن تزور الطبيب في حال ظهرت تلك الأعراض السابق ذكرها عليك أو على أحد أحبائك حتى يحصل على المساعدة الطبية اللازمة، فكلما كان التشخيص سريعًا كلما كان من السهل علاج إدمان المخدرات.

التعافي يبدأ اليوم

حان الاَن الوقت لإجراء تغيير. ابدأ في استكشاف خيارات التعافي المناسبه لك.
ارسل لنا عبر واتس اَب اتصل بنا
دكتور

الأسئلة الشائعة

العلامات تشمل التغيرات في السلوك والشخصية والمظهر، مثل زيادة التوتر، وتقلبات المزاج، والعزل الاجتماعي، وفقدان الوزن غير المبرر، وغيرها.
الفرق يكمن في استمرارية وتكرار السلوكيات الغير عادية والعلامات المشتبه فيها مع تغيرات في الحياة اليومية.
أعراض الانسحاب تشمل القلق، والاكتئاب، والارتعاشات، والنوم السيء، واضطرابات في الهضم، وغيرها، وتظهر عند محاولة الشخص التوقف عن تعاطي المخدرات.
دورهم يشمل دعم المدمن في البحث عن علاج والتحفيز على الالتزام به، وتقديم الدعم العاطفي والنفسي.
يمكن تقديم الدعم من خلال العلاج النفسي والتقديم لبرامج تعافي ومجموعات دعم.
يجب على شخص مدمن المخدرات زيارة الطبيب عندما يكون جاهزًا للبدء في عملية التعافي أو عند تجاوز أعراض الانسحاب.
يمكن ذلك من خلال التوعية بمخاطر التعاطي، والحفاظ على بيئة صحية وداعمة، والتواصل المفتوح مع الأفراد المقربين.
تشمل العوامل الاجتماعية والنفسية والبيئية والثقافية، مثل ضغوط الأصدقاء والتوتر والتعرض للمخدرات.
نعم، هناك اختلافات في الأعراض والتأثيرات الصحية، لكن كلاهما يشير إلى مشكلة تعاطي المواد.
الخدمات تشمل العلاج النفسي، وبرامج تعافي، ومجموعات دعم، ومرافق العلاج.

مقالات ذات الصلة

تواصل بسرية